ما هي الإدارة الصحية

منظمة الصحة العالمية

أنظمة التشخيص و العلاج

أنظمة الرعاية الطبية

جراحة لحام الفقرات

 يستعان بجراحة لحام (تثبيت) الفقرات spinal fusion surgery في علاج الانزلاق الفقاري، علاوة على أنواع أخرى من مشاكل الظهر. في هذه العملية، يستطيع الجراح أن يزيل الضغط الواقع على جذور الأعصاب إذا دعمت الضرورة، ويلحم الفقرات المتجاورة التي كانت قد تعرضت للانزلاق فلم تعد على استقامة واحدة. ونسبة النجاح في مثل تلك العمليات تعتمد على التشخيص الذي يجريه الجراح للحالة. إن اللحام إجراء شديد الفعالية في حالات الانزلاق الفقاري المصحوب بضيق شوكي؛ فحوالي 75% من المرضى الذين يعالجون من هذه الحالة باللحام الفقاري تتحسن حالاتهم. غير أن اللحام الفقاري يجرى

أحياناً لمرضى لا يوجد دليل على إصابتهم بانضغاط على جذر العصب الشوكي. وفي تلك الظروف، يكون مقدار نجاح اللحام متبايناً بشدة. وإنني أتردد كثيراً قبل أن أنصح بإجراء جراحة ظهر لمرضى لا يعانون من أعراض انضغاط جذر العصب. وهناك عدة طرق مختلفة للحام يمكن إجراؤها لربط فقرتين متجاورتين أو أكثر معاً. إن الحيز بين الفقرتين يمكن سده بزرع جزء من عظمة من مكان آخر في الجسم أو من بنك العظام. وعملية الزرع تنشط أيضاً نمو العظام في منطقة اللحام. علاوة على ذلك، فإن المسامير المعدنية اللولبية والشرائح المثبتة إلى الفقرات يمكن استعمالها كجبائر داخلية لتثبيت الفقرات إلى أن يلتحم النسيج العظمي الجديد مع العظم المزروع ليمنعا درعاً عظمياً قوياً. ويمكن كذلك زرع أقفاص معدنية اسطوانية صغيرة داخل الفقرات لتؤدي وظيفة الجبائر الداخلية التي تثبت الفقرات معاً أثناء حدوث اللحام. وهذه الأقفاص يبلغ طولها بوصة تقريباً، وتصنع عادةً من معدن التيتانيوم. وفي أعقاب جراحة اللحام الفقاري، قد ترتدي قميصاً أو قالباً من الجبس وقد لا ترتدي أياً منهما؛ حسب الظروف الخاصة بعمليتك، وحسب رأي الجراح.

 

وتستغرق الفقرات عادةً حوالي ستة أشهر حتى تلتحم. إن الجراحة الناجحة تؤدي إلى التحام دائم بين الفقرات المثبتة معاً. وفي غضون4 -9 أشهر، يقوم جسمك باستبدال معظم العظم المزروع في موقع الجراحة بعظم جديد. وعن طريق الإقلال من الحركة في المنطقة المصابة من العمود الفقري، يعمل لحام العظام على تخفيف الألم الذي تسببه الحركة غير الطبيعية. وبعد الالتحام، سوف يصبح نطاق الحركة الفقارية المتاح لك أقل من النطاق الأصلي بنسبة تتراوح بين 20و 30% تقريباً. غير أنه مقارنة بحالتك قبل الجراحة، عندما كان الألم في الغالب هو الذي يحد من نطاق حركتك، فإنك على الأرجح ستتمتع بنطاق حركة أكثر فعالية، علاوة على زوال الألم المزمن الذي كنت تعاني منه. ومن المهم جداً أن تدرك أنه في بعض الأحيان ينجح اللحام فنياً -بمعنى أن العظام تلتئم معاً مثلما هو مخطط لها -لكن الألم لا يزول. ويستطيع الجراحون عادةً جعل الفقرات تلتحم معاً؛ والتحدي هنا أن تعرض هذه العملية على مرضى ستزول آلافهم إذا أجروا عملية اللحام. وهنا عادةً ما ألجأ لاستشارة رأي ثان في هذا الموقف.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أخبارنا على Google Plus