ما هي الإدارة الصحية

منظمة الصحة العالمية

أنظمة التشخيص و العلاج

أنظمة الرعاية الطبية

الخطوات السليمة لقياس ضغط الدم

 الطريقة الصحيحة للقياس

أي طرق القياس هي التي تعطى النتائج الصحيحة؟ هذا أمر يصعب الفصل فيه؛ فضغط الدم يتغير باستمرار، فعلاوة على الدورة اليومية. التالية ( غالبًا ما تصل نسبة ضغط الدم إلى أقصاها في الصباح وأدناها في المساء)، فإن نسبة ضغط الدم تستجيب لما تفعله، أو تفكر فيه، أو تشعر به، وبالتالي فإن القراءة التي تحصل عليها في عيادة طبيبك ليست سوي قطعة مبتورة من صورة متكاملة قد تعكس أو لا تعكس-حالتك المعتادة.

من المهم أن تعرف أن قياس نسبة ضغط الدم أثناء وضع الجلوس والذراع منثنيه يتماشى مع المعايير الحالية لقياس ضغط الدم، وهو الوضع الذي يستخدمه

اِقرأ المزيد...

ما هي مسببات الضغط؟

 أي حدث من الأحداث التالية، في رأيك يمثل عوامل ضغط عصبي لأغلب الأفراد: فقدان وظيفة، أم الفوز في مقامرة، أم شراء منزل، أم ترقية في العمل، أم الحصول على إجازة، أم تحقيق إنجاز شخصي كبير؟

يشكل تحت المهاد، والغدة النخامية، والغدد الكظرية محور HPA، والذي يلعب دورًا محوريًّا في بدء الاستجابة الانفعالية، ومن خلال إفراز مواد كيميائية معينة مثل الهرمون الموجه لقشرة الغدة الكظرية وهرمون الكوليسترول، فإن محور HPA يثير الجسم للقيام برد فعل يواجه الجسم مسببًا للضغوط، وكما توضح لرسوم، فإن تأثير إفراز الهرمونات ينتشر في الجسم؛ حيث تصبح الحواس أكثر حدة وتتقلص العضلات ويتسارع خفقان القلب ويرتفع ضغط الدم ويتسارع

اِقرأ المزيد...

الضغوط قصيرة المدي

 الاستجابة بالاسترخاء: الضغوط قصيرة المدي

إن الاستجابة بالضغوط هي نتيجة لنفسر آلية البقاء التي استخدمها الجسم البشري منذ العصور القديمة، إلا أنك يمكنك تطوير هذه الآلية عن طريق بعض المعرفة والتدريب. وي الواقع، يجب عليك أن تفعل ذلك من أجل صحتك، ومن أجل حياة أفضل لك.

 

وعندما تشعر أنك تحت وطأة الضغوط، فأنت-حينئذ- في حالة مزاجية متحفزة، وقد تملكت منك الانفعالات، وسوف تركز بكثافة على المشكلة نفسها، لا على الحلول الممكنة، ولكن عليك تفهم هذا: عندما تكون في هذه الحالة المزاجية المتحفزة، فعليك أن تقوم بما يمكن أن تطلق عليه" انقلاب انفعالي"، فمن أين تبدأ؟ حسنًا، لا يتم ذلك عن طريق العزم على القضاء على مسببات الضغوط في حياتك فحسب، فهذا غير ممكن، ولكن ستبدأ بتعلم بعض المعلومات حول الترياق

اِقرأ المزيد...

هل تشكل الضغوط مشكلة لك؟

 وفي هذا الصدد، قد ترد علىّ قائلاً: " مهلاً، إن ما أُصابُ به من اهتياج عصبي عند اجتماع مع رئيسي في العمل لا يرقي إلى الرعب الشديد الذي أصابُ به عندما أتعرض لتهديد بدني"، وهذا أمر صحيح، والأكثر من ذلك أن ردود الأفعال تختلف باختلاف الأشخاص تجاه نفس

الموقف، وقد نطلق على هذا الاختلاف" مدى تحمل الشخص للضغوط" أو القسوة. فبعض الأشخاص، بطبيعة الحال، أكثر صلابة من غيرهم، والبعض الآخر عليهم أن يتدربوا على ذلك؟ حتى يكونوا أكثر صلابة، ولكن تظل القاعدة الأساسية: أولئك الذين لا يتخذون خطوات حاسمة نحو التحكم في الضغوط الواقعة عليهم، سيكون مصيرهم الوقوع في براثن هذه الضغوط.

اِقرأ المزيد...

الاسترخاء التدريجي للعضلات

 الاسترخاء التدريجي للعضلات. يعلمك الاسترخاء التدريجي للعضلات (BMR) كيفية عزل مجموعات معينة من العضلات، من خلال شدها برفق، ثم إرخائها، ويجب أن تقوم بذلك على نحو منتظم من رأسك حتى أصابع قدميك، وينبغي أن تشعر بالفرق بين الشد والاسترخاء، وقد تجد الشعور بالاسترخاء عميقاً، وهذا التدريب سيساعدك بشكل خاص إذا كنت تعاني من تقافز الأفكار إلى ذهنك؛ مما يجعل الأمر صعبًا على عقلك لكي يهدأ، وعندما تشرع في ذلك فاتبع الخطوات التالية:

1. عندما تكون جالساً على مقعد مريح أو راقداً، خذ نفساً عميقاً، ودع معدتك ترتفع مع الشهيق وتنخفض مع الزفير. تنفس بهذه الطريقة ببطء لمدة دقيقتين قبل أن تبدأ في التدريب الذي نحن بصدده.

 

اِقرأ المزيد...

أخبارنا على Google Plus