ما هي الإدارة الصحية

منظمة الصحة العالمية

أنظمة التشخيص و العلاج

أنظمة الرعاية الطبية

الثبات على الهدف يكمل الالتزام

يعد ابرهام لنكولن مثالا حيا للثبات على الهدف، وهو ان يصبح مثقفا ومتحدثا لبقا. بعد عام واحد من الدراسة في المدرسة علم نفسه بنفسه. كان يمشي من عشرين إلى ثلاثين ميلا ليسمع المتحدثين البارزين في عصره. ثم يعود للبيت ويتدرب حيث يقلد اسولهم وطريقه القاءهم. كان يتحدث للأشجار والنباتات والزبائن في مجلات جونز في جنتريفايل بإلينوي. كان يحدث الناس في الشارع اذا كان لديهم وقت للاستماع. وكان يشترك في مناقشات النواي ولا يضيع فرصة للحديث. وعلى الرغم من انه كان خجولا ويشعر بالحرج وعدم الامان، فقد وصل إلى درجة علاية من اللباقة ومازال يعد واحدا من المتحدثين المؤثرين في أي وقت.

 

يقول رالف والدو ايمرسون. انهم يستطيعون هزيمة من يعتقد انهم يستطيعوا هزيمته. ان من لا يتغلب على خوف كل يوم لمي تعلم دروس الحياة الاولى.
ان لنكولن عضو نموذجي في نادي مقدمي الخطباء الدولي والي يتغلب اعضاؤه على الخوف بهزيمته. انهم يحضرون اجتماعات معتادة ويلقون خطابات ويحسنون مستوياتهم بتطبيق النقد البناء لزملائهم.
انهم يتبعون نصيحة بنيامين فرانكلين صمم على اداء ما ينبغي وأد دون ان تنسى ما تصمم عليه. ان المتحدث المؤثر يصبح هكذا بالأداء امام جمهور، وليس بالجلوس بينهم. ان فضول لنكولن وشجاعته في التعليم جعلاه دراسا متميزا، ولكن ثباته على هدفه وهو ان يصبح متحدثا لبقا هو ما جعله هكذا.


حتى تصبح المتحدث المتألق الذي تريده، تحتاج الي الفضول والشجاعة والثبات على الهدف. اذا بدأت بالفضول، فستتولد لديك الشجاعة اللازمة للتغلب على العقبات. وبترابط هدفك والجهد المتماسك المبذول لتصبح متحدثا واثقا ومتمكنا، تصبح هكذا بالفعل.

تذكر دائما انه ليس من حقك فقط ان تكون فردا، ولكن من واجبك ايضا ان تكون هكذا. ولا تستطيع ان تقدم اي اسهام في الحياة حتى تصبح كذلك
– الينور روزفلت
انك لا تستطيع ان تحب اي شخص آخر دون ان تحب نفسك. ان معظمنا يهتم جدا بالانسجام مع الاخرين حتى اننا نتجاهل خصوصيتنا التي تجعل كلا منا شخصا فريدا في هذا الكون. ان معظمنا يبدأ الحياة وهو يظن انه شخص جيد، ثم يبدا الكبار في توضيح العيون، واوجه النقص والضعف، حتى لا نصبح نرجسيين. ثم أي عبء من عدم الامان نشعر به نتيجة شعورنا بالنقص وعدم الملاءمة.


لقد شاع هذا الشعور بالنقص حتى ان شركة الاذاعة العامة اصدرت كتيبا بعنوان هنئ نفسك: ست خطوات لترسيخ احترام النفس، وهو يقدم نصائح لأي شخص يفتقد الثقة. والشخصية الرئيسية هي نيتبكر وهو يؤدي شخصية الناقد الداخلي. ذلك الجزء البغيض الذي نجعله جميعا بداخلنا ليوبخنا طوال الوقت. وهذا الجزء المنتقد شيء نحمله منذ طفولتنا حينا كنا لا نستطيع تقييم المعلومات ونصدق كل ما يقال لنا. وللأسف معظم ما نتذكره سلبي.
لقد كنت وحيدا حين كنت طفلا. هكذا يحدثنا كيفين كوستنار كنت صغيرا واشبه العصابات بقدمين كبيرتين، كنت غلطة حقيقة وحتى الان اتمنى لو كنت اكثر وسامة اكثير تنظيما واكثر قراءة وهكذا والمحظوظين في العالم يستمعون لناقدهم الداخلي.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أخبارنا على Google Plus