ما هي الإدارة الصحية

منظمة الصحة العالمية

أنظمة التشخيص و العلاج

أنظمة الرعاية الطبية

الأهمية الغذائية للبقدونس

لقد قرأت كثيراً عن أنه من كثرة أليافه لا يؤكل نيئاً؛ لا تصدق ذلك، فإنك تستطيع أن تعصره أو تبشره وتضيفه إلى السلطات، فأنا في الواقع أعد طبق سلطة من الجزر الأبيض والجزر الأصفر بعد بشرهما وأضيف إليهما بعض حبات التوت البرتقالي وتتبيلة سلطة طازجة. والجزر الأبيض، مثل الخيار والبطيخ والفلفل الرومي الأحمر والتوت البرتقالي، يمكن تسميته مجازاً ب "غذاء الجمال" فالعناصر الغذائية الموجودة فيه تقوي الشعر والأظافر وتُحسن من نوعية البشرة، ولمن يعانون من حب الشباب أو أي اضطرابات جلدية أخرى، سيقدرون التوازن الفريد في محتوى الجزر الأبيض من البوتاسيوم والفسفور والكبريت والسيليكون والكلور وفيتامين (ج)؛

لما لهذه العناصر من فوائد كثيرة ستعود على بشرتهم، ويحتوي نصف كوب من الجزر الأبيض على 60 سعراً حرارياً، وهو غني بالألياف؛ كما أن هذا المقدار يمد الجسم بـ 300 ملليجران من البوتاسيوم، وما بين 10 و 20 % من احتياج الفرد اليومي من فيتامين ج والفولات، كما أن نسبة محتواه من الكلور والفوسفور تُحسن من أداء الرئتين وشعبتي القصبة الهوائية، ويُستخدم أيضاً كمدر البول ومضاد لالتهاب المفاصل ولتخليص الجسم من السموم، وأنا أنصح بتناول عصير البقدونس للتخلص من حصوات المرارة والكلى.

 

كثيراً ما يكون الجزر الأبيض المتاح في محال السوبر ماركت غير طازج، يعروه الذبول، ونادراً ما يستحق عناء شرائه، فلا عجب أن يحجم الكثيرون اليوم عن شرائه، أما الجزر الأبيض الذي يُترك لأسبوعين على الأقل في التربة بعد الصقيع الأول، فمذاقه حلو ولذيذ للغاية؛ ولذلك فإن أفضل ثمار الجزر الأبيض هي تلك التي نجدها في أواخر في الكمثرى، فإن تناول هذه الثمار بشكل منتظم يمكن أن يكون له تأثير كبير في خفض نسبة الكوليسترول في الدم.

 

ولهذه الألياف غير القابلة للذوبان الموجودة في الكمثرى أيضاً منفعة أخرى هامة، فهي وكما يُشير إليها اسمها، لا تذوب في الأمعاء، إلأا أنها تمتص كميات كبيرة من الماء، فكسب البراز الليونة وتجعله يمر بشكل أسهل وأسرع خلال السبيل الهضمي، مما يُساعد في منع الإصابة بالإمساك أو البواسير، كما يحد من خطر الإصابة بسرطان القولون. تحتوي الكمثرى على نوع آخر من الألياف يُطلق عليها البكتين، وهي المادة نفسها الموجودة في الجيلي والمربات والتي تمنحها القوام الهلامي. والبكتين ألياف قابلة للذوبان، مما يعني أنها تذوب في الأمعاء، مكونة طبقة لزجة هلامية، وكما يحدث مع الليجنين يلتصق البكتين بالكوليسترول، ليتم التخلص منه مع البراز، ويصل مجموع كل الألياف الموجودة في ثمرة الكمثرى متوسطة الحجم إلى 5 جرامات، وهو رقم لافت للنظر! والكمثرى سعراتها الحرارية قليلة (نحو 100 سعر حراري للثمرة الواحدة)، وهي تمد الجسم بكميات مفيدة من فيتامين ج والفولات والبوتاسيوم، بالإضافة إلى محتواعا من الصوديوم قليل، كما أنها تحتوي على كميات بسيطة من الفوسفور وفيتامين (أ) أما الكمثرى المجففة، فهي تمد الجسم بسعرات حرارية ومواد غذائية أكثر تركيزاً من الكمثرى الطازجة، وأنا أستمتع بتناول الكمثرى على مدار العام، وحينما تنضج ويصبح شكلها جميلاً أقطعها إلى أربعة أجزاء وأضعها في أكياس بلاستيكية وأحفظها في الفريزر، فإجدها في متناول اليد في أي وقت على مدار العام لأضيفها إلى المخفوقات التي أجهزها لإعداد مشروبات لذيذة ومغذية، لكن أحذر أن تحتفظ الكمثرى الطازجة في كيس بلاستيكي محكم الغلق؛ لأن عدم تجدد الهواء في الكيس سيجعل لون قلب الكمثرى بنياً، مع تنامي انشار بقع بنية اللون أسفل القشرة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أخبارنا على Google Plus